خريطة الموقع الجمعة 23 يونيو 2017م
الأول + الآخر + الظاهر + الباطن  «^»  العفو  «^»  البر  «^»  التواب  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 5  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 7  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 11  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 8  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 15  «^»  التفسير الموضوعي لسورة الرعد 6 جديد واحة الصوتيات
.ooOoo. تسعة دروس ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى للدكتورة نوال العيد .ooOoo. محاضرة كيفية نصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم للدكتورة نوال العيد .ooOoo. محاضرة أسرار الدعاء للدكتورة ريم الباني .ooOoo. ثلاثة دروس في التفسير الموضوعي لسورة يوسف للأستاذة ميادة الماضي .ooOoo. مقتبسات من تفسير سورة النور والفرقان للدكتورة فلوة الراشد .ooOoo. أربعة عشر درساً في التفسير الموضوعي لسورة الرعد للأستاذة ميادة الماضي .ooOoo. أربعة دروس ضمن سلسلة شرح أسماء الله الحسنى للدكتورة نوال العيد .ooOoo.

جـديـد الـمـوقـع


الواحات
واحة جوال المتميزة
رسائل شهر شوال - 1430هـ

جوال المتميزة

قال العلماء عند شرح حديث ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر ) : إنما كان ذلك كصيام الدهر ؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها ، فرمضان بعشرة أشهر والست بشهرين ، وقد جاء في هذا حديث صحيح ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صيام شهر رمضان بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة ) صحيح الترغيب.

*****

إن العبد ليستشعر أثناء صلاته أن سجوده هذا مدعاة للنجاة يوم يكشف عن ساق، فيسجد من كان في هذه الدنيا مؤديا حق الله، وفي البخاري : ( يكشف ربنا عن ساقه ، فيسجد له كل مؤمن ومؤمنة ، ويبقى من كان يسجد في الدنيا رياء وسمعة ، فيذهب ليسجد فيعود ظهره طبقا واحدا ) وتأمل (يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون )

*****

يقول السعدي: (إذا كان يوم القيامة، وانكشف فيه من الأهوال، وأتى الباري لفصل القضاء بين عباده فكشف عن ساقه الكريمة التي لا يشبهها شيء، ورأى الخلائق من جلال الله مالا يمكن التعبير عنه، فحينئذ يدعون إلى السجود فيسجد المؤمنون الذين كانوا يسجدون، ويذهب الفجار ليسجدوا فلا يقدرون على السجود، فلا تسأل يومئذ عن حالهم، ولم تنفعهم الندامة يوم القيامة، ففي هذا ما يزعج القلوب عن المقام على المعاصي، ويوجب التدارك مدة الإمكان)

*****

لا تتصيد الأخطاء، وتتبع العورات، وقد رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم منبره يوما، وخطب بأصحابه فرفع صوته حتى أسمع النساء العواتق في خدورها داخل بيوتهن: "يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته" وفي رواية "يا معشر من أسلم بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم ولا تطلبوا عثراتهم"صحيح الترغيب.

*****

عن رجاء بن حيوة قال سمعت مسلمة بن مخلد يقول: بينا أنا على مصر، فأتى البواب فقال: إن أعرابيا على الباب يستأذن، فقلت: من أنت؟ قال: أنا جابر بن عبد الله قال فأشرفت عليه فقلت أنزل إليك أو تصعد، قال لا تنزل ولا أصعد، حديث بلغني أنك ترويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ستر المؤمن جئت أسمعه، قلت: سمعت رسول الله يقول : " من ستر على مؤمن عورة فكأنما أحيا موؤدة فضرب بعيره راجعا " حديث صحيح، صحيح الترغيب.

*****

" الدنيا كامرأة بغي , لا تثبت مع زوج , إنما تخطب الأزواج ليستحسنوا عليها , فلا ترضي بالدياثة , فالسير في طلبها سير في أرض مسبعة , والسباحة فيها سباحة في غدير التمساح , المفروح به منها هو عين المحزون عليه , آلامها متولدة من لذاتها , وأحزانها من أفراحها , لذا كان أبسط مثال على حقارتها أنها تنتهي بنفخة (ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الارض ) " كتاب الفوائد لابن القيم

*****

الهمة العالية ترفع مقام صاحبها وتورثه النجاح فهي سبيل بناء الذات, فإن كان لك عزيمة صادقة وهمة عالية في تغيير واقعك تغيرت للأفضل، وهذه من ميزات المبرزين اللامعين, فإذا توافرت الهمة فإن النجاح حليف لصاحبها، فالطموح كنز لا يفنى، فكوني طموحة وانظري إلى المعالي فهذا عمر بن عبدالعزيز يقول معبرا عن طموحه "إن لي نفسا تواقة، تمنت الإمارة فنالتها، وتمنت الخلافة فنالتها، وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأتمنى أن أنالها"

*****

تأمل .. كيف يكون التسليم عند دخول البيت سببا في دخول الجنة؟ بل إن رسول الله قرن صاحبه بالمجاهد في سبيل الله ففي الحديث الصحيح ( ثلاثة كلهم ضامن على الله، إن عاش كفي، وإن مات دخل الجنة : من دخل بيته بسلام فهو ضامن على الله ، ومن خرج إلى المسجد فهو ضامن على الله ، ومن خرج في سبيل الله فهو ضامن على الله) صحيح الجامع

*****

لا تجزع مهما ضاق بك الأمر، وثق أنه لا ضيق مع فرج الله، ولا عسر مع تيسيره سبحانه، تأمل معي (ثم السبيل يسره) أي: خروج الإنسان من بطن أمه حيث أدار رأسه إلى جهة الخروج بدلا مما كان عليه إلى أعلى وهذا من التيسير في سبيل خروجه، قاله ابن عباس، فالذي يسر لك الخروج من ضيق إلى سعة مع أنك لم تنزل حاجتك به، ولم تسأله ولكنها رحمته، أتراه يجعلك تعيش الشدة مع سؤالك له وأملك فيه ؟
( كلمات الفرج : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله رب السماوات السبع ورب العرش العظيم ) حديث صحيح،السلسلة الصحيحة.

*****

يقول أنس بن مالك -رضي الله عنه- أهدي للنبي صلى الله عليه وسلم جبة من سندس ، وكان ينهى عن الحرير فعجب الناس منها ، فقال : " والذي نفس محمد بيده لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا " رواه البخاري . في هذا الحديث معان عظيمة وجليلة ، حاولي استنباطها من الحديث..
أعظم معنى في الحديث "اليقين" الذي حينما يخالط بشاشة القلب يرقى بفكر صاحبه ، فيرى كل حسن في الدنيا عند الله ما هو أحسن منه فيسعى لنيل الباقي الأبدي ، فها هو النبي عليه الصلاة والسلام يعلق قلوب أصحابه بالآخرة وأن ما عند الله خير وأبقى من كل ما هو حسن في الدنيا.
والإشارة الأخرى في الحديث عظيم منزلة سعد بن معاذ -رضي الله عنه- في الجنة ، ويقول النووي في ذلك : وأن أدنى ثيابه فيها خير من هذه ؛ لأن المنديل أدنى الثياب فهو معد للوسخ والامتهان ، فغيره أفضل.

*****

من أخفى سريرة سيئة أظهر الله الناس عليها .. قال بعض السلف ( ما أسر عبد سريرة إلا أظهرها الله على قسمات وجهه أو في فلتات لسانه ) وقال سليمان التيمي ( إن الرجل ليصيب الذنب في السر فيصبح وعليه مذلته ) وقال غيرهم ( إن العبد ليذنب الذنب فيما بينه وبين الله ثم يجيء إلى إخوانه فيرون أثر ذلك عليه )

*****

الإخلاص حقيقة الإسلام ، إذ الإسلام هو الاستسلام لله لا لغيره ، يقول سبحانه ( ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل هل يستويان )؟ فمن لم يستسلم لله فقد استكبر ، ومن استسلم لله ولغيره فقد أشرك ، وكل من الكبر والشرك ضد الإسلام ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ) ابن تيمية بتصرف

*****

( إن الكذاب لا يكون أخا صادقا ، لأن الكذب الذي يجري على لسانه إنما هو من فضول كذب قبله ، وإنما سمي الصديق من الصدق ) ابن المقفع ، وفي الحديث الذي رواه أحمد ( كل خصلة يطبع عليها المسلم إلا الخيانة والكذب )

*****

طوبى لمن كان في بيته بنت أحسن تربيتها ، فقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم ( من كان له ثلاث بنات يؤدبهن ويكفيهن ويرحمهن فقد وجبت له الجنة ، قيل : يا رسول الله وإن كانت له بنتان ؟ قال : وإن كانت له بنتان ، قيل : وإن كانت له بنت واحدة ؟ قال : وإن كانت له بنت واحدة ) حديث صحيح ، السلسلة الصحيحة

*****

احذر أن تكون عونا على باطل ، أو تشارك في خصومة ينال أي مرء منها ظلما ، ففي الحديث الحسن (من أعان على خصومة بظلم أو يعين على ظلم لم يزل في سخط الله حتى ينزع) وفي الصحيح (من أعان ظالما بباطل ليدحض بباطله حقا فقد برئ من ذمة الله ورسوله)السلسلة الصحيحة

*****

إن من أعظم الأسباب المكفرة للذنوب العظيمة بر الأم ، فإن كانت ميتة فبر الخالة بعدها ، وفي الحديث الصحيح أتى رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني أذنبت ذنبا عظيما ، فهل لي من توبة؟ فقال : هل لك من أم؟ قال : لا ، قال : فهل لك من خالة؟ قال : نعم ، قال : فبرها . صحيح الترغيب

*****

دعوة للمراجعة ، تأمل في رحمك أ وصلتها أم قطعتها ؟ واستمع لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنا أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة جمعة فلا يقبل عمل قاطع رحم ) حديث حسن ، صحيح الترغيب

*****

من أعظم الذنوب التي نصت الشريعة عليها المرور بين يدي المصلي ، وفي الحديث المتفق عليه : ( لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من الإثم لكان أن يقف أربعين خير له من أن يمر بين يديه ) وفي رواية لابن ماجة : ( لكان أن يقف مئة عام خيرا له من الخطوة التي خطاها )

*****

يشرع للمصلي إذا أراد شخص أن يمر بين يديه أن يدفعه ، لأن فعله فعل الشياطين التي تفسد على المصلين صلاتهم ، وفي الحديث المتفق عليه قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفع في نحره فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان )

*****

ليس شيء أمحق للبركة وأعجل للعقوبة من الظلم وقطيعة الرحم واليمين الكاذبة ، تأمل الحديث الصحيح : " ليس شيء أطيع لله فيه أعجل ثوابا من صلة الرحم ، وليس شيء أعجل عقابا من البغي وقطيعة الرحم ، واليمين الفاجرة تدع الديار بلاقع " (أي:يفتقر الحالف ويذهب ما في بيته من الخير والمال سوى ما ذخر له في الآخرة من الإثم) السلسلة الصحيحة، فلنصل ما أمر الله بوصله .

*****

" أكثر ما يدخل الناس الجنة تقوى الله وحسن الخلق ، وأكثر ما يدخل الناس النار الفم والفرج " حديث صحيح،السلسلة الصحيحة.

*****

إن أول ذنب عصي الله به في السماء والأرض الحسد، حسد إبليس لآدم، وحسد قابيل لهابيل، الحسد داء الأمم وآكل الحسنات وحالق الدين، ولا يسلم منه إلا من رضي بقسمة الله، ووثق في قضائه، وفي الحديث الحسن " دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء، والبغضاء هي الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين "صحيح سنن الترمذي
ألا قل لمن كان لي حاسدا*
أتدري لمن قد أسأت الأدب
أسأت إلى الله في حكمه*
لأنك لم ترض لي ما وهب

*****

من مؤشرات نقص الإيمان بغض نعمة الله على عباده وتمني زوالها، وفي الحديث الحسن " لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم ، ولا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد " وفي الآخر " لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا " صحيح الترغيب

*****

أرأيت عدد المؤمنين والمؤمنات لك بكل واحد منهم حسنة ، إن لهج لسانك بالاستغفار لهم ، وفي الحديث الحسن : " من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة " صحيح الجامع

*****

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة ، فسأله سائل من جلسائه : كيف يكسب أحدنا ألف حسنة ؟ قال : يسبح مئة تسبيحة فيكتب له ألف حسنة أو يحط عنه ألف خطيئة " حديث صحيح،السلسلة الصحيحة .

*****

نكرر يوميا سورة الإخلاص، وقد ورد ذكر اسم الله الصمد فيها، ومعناه السيد الذي يصمد إليه في الأمور ويقصد في الحوائج والنوازل، وأصل الصمد : القصد، فالصمد من تصمد نحوه القلوب بالرغبة والرهبة وذلك لكثرة خصال الخير فيه، والأوصاف الحميدة له، يقول ابن عباس : الصمد السيد الذي كمل سؤدده .

*****

أنزل حاجتك مهما كبرت بالصمد سبحانه، وثق بأن الخلائق كلها تصمد وتهرع عليه في قضاء الحاجات وتفريج الكربات، لأنه سبحانه القادر على ذلك وهو اللطيف بعباده الرحيم بهم (ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده) وقد سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يدعو : اللهم إني أسألك يا الله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد أن تغفر ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم، فقال رسول الله: قد غفر له ثلاثا. حديث صحيح

*****

أرأيت شخصا يكرم جيرانه الأباعد ويؤذي أقرب جيرانه منه ، كيف تنظر إليه ؟ ذاك هو العبد الذي يؤذي الملائكة التي تصحبه وتكرمه بأنواع الذنوب والمعاصي ، إنهم عباد مكرمون يكرمون العبد فلا يصحبونه وقت قضاء الحاجة ولا حين يفضي الرجل لامرأته ، أليس جديرا به أن يكرمهم ، وأن يستحي منهم .

*****

المرأة الناجحة لا تخضعها الظروف المحيطة بها مهما ساءت، إنها تستفيد منها، كبذور الأزهار التي تطمر تحت أكوام السبخ، ثم هي تشق الطريق إلى أعلى مستقبلة ضوء الشمس برائحتها المنعشة، لقد حولت الحمأ المسنون والماء الكدر إلى لون بهيج وعطر فواح، ولقد سمى الله صلح الحديبية فتحا مبينا مع رفض الصحابة الهدنة بداية لكنها حكمة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي استثمرت الظروف الصعبة، وتأملي ذلك في زاد المعاد ج 5 .

*****

ما أجمل أن يعيد الإنسان تنظيم نفسه بين الحين والآخر، وأن يرسل نظرات ناقدة في جوانبها ليتعرف على عيوبها وآفاتها، ويحرص على التخلص منها، تأمل منزلك إن أهملت نظافته كيف يصبح؟
أليست نفسك التي بين جنبيك أولى بالعناية والاهتمام، وراجع قوله تعالى (ونفس وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها * قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها) .

*****

للصداقات أثر عميق في توجيه النفس والعقل، ولها نتائج مهمة فيما يصيب الفرد من تقدم أو تأخر ومن قلق أو اطمئنان، وقد عني الإسلام بهذه الصلات التي تربطك بأشخاص يؤثرون فيك ويتأثرون بك، ويقتربون من حياتك اقترابا خطيرا لأمد طويل، إن عليك أن تعي أن صاحبك اليوم هو صاحبك يوم القيامة، فتخير من تسعد بصحبته، وفي الحديث الصحيح:"إن من عباد الله لأناسا ما هم بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله. قالوا: يا رسول الله فخبرنا من هم؟ قال: هم قوم تحابوا بروح الله، على غير أرحام بينهم، ولا أموال يتعاطونها، فوالله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس، وقرأ هذه الآية (ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون)"صحيح سنن أبي داود.

*****

إذا رسخ اليقين بفؤاد الإنسان، وخالطت بشاشة الإيمان قلبه، أصبح ينظر للأحياء قاطبة على ضوء الدين، فهو يحب لمبدأ لا لشهوة، ويكره لمبدأ لا لحرمان، يحب في الله، ويبغض فيه، وفي الصحيح " من أحب لله، وأبغض لله، وأعطى لله، ومنع لله، فقد استكمل الإيمان " وفي الآخر " ما من رجلين تحابا في الله إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه " صحيح الترغيب.

*****

ذكري أولادك في صباح كل يوم ومسائه أن يقرؤوا أذكارهم المحصنة لهم من الأوبئة والأمراض، ومما ورد في صحيح السنة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات يكفيك من كل شيء" وقوله "ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات فيضره شيء" وقد نسي راوي الحديث هذا الذكر يوما فأصابه الفالج، وقوله صلى الله عليه وسلم "من نزل منزلا ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك" أسأل الله أن يحفظ على الجميع صحته.

*****

إذا كان لديك طفل فالسنة في تعويذه ما ورد عند أبي داود كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين، أعيذكما بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة، ثم يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كان أبوكم يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق " وليس شرطا أن يكون الصغير قريبا منك لقراءة هذا الورد، بل يعوذ وإن تباعد المكان.

*****

آية في كتاب الله اشتملت على دعوة لإحياء القلوب، عاتب الله بها قلوب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد إسلامهم بأربع سنين، ودلهم فيها على ما تحيا به القلوب ذكر الله وتلاوة كتابه، وأخبر فيها أنه ليس وراء قسوة القلب إلا الفسق، وأن المواظبة على الذكر سبب لعود حياة الخشوع إليها كما يحيي الله الأرض بالغيث، راجعي آيتي (16-17)في سورة الحديد .

*****

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله ، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب ، وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي " أخرجه الترمذي ، وصحح إسناده الشيخ أحمد شاكر.

*****

أعظم بعبد اشتغلت الملائكة ببناء بيوته في الجنة. وطريقك إلى تعمير دورك في الجنة ما ورد في الحديث الحسن (من صلى الضحى أربعا وقبل الأولى أربعا (أي :صلاة الظهر ) بني له بيت في الجنة )السلسلة الصحيحة

*****

ما أعظم فضل الله ورحمته تأملي الحديث الحسن (من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شي قدير, كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة وبنى له بيتا في الجنة )السلسلة الصحيحة

*****

إن هناك ارتباطا مؤكدا بين ثقة المرء بنفسه وبين أناته مع الآخرين, فالإنسان العظيم حقا كلما حلق في آفاق الكمال اتسع صدره وامتد حلمه وعذر الناس من أنفسهم والتمس المبررات لأغلاطهم ولم تستخفه مثيرات الغضب ولذا كان أجره عظيما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من كف غضبه ستر الله عورته،ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة،ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام) الصحيحة

*****

إن إطلاق العنان للسان وقت الغضب أمر هين يحسنه كل أحد,وكظم الغيظ وحبس اللسان لا يقدر عليه إلا أهل الإحسان (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) وفي الحديث الصحيح ( ما من جرعة أعظم أجرا عند الله من جرعة غيظ كظمها عبد ابتغاء وجه الله ) صحيح الترغيب

*****

قال ابن القيم (هيأ سبحانه لعباده المؤمنين منازل في دار كرامته لم تبلغها أعمالهم، ولم يكونوا بالغيها إلا بالبلاء والمحنة، فقيض لهم الأسباب التي توصلهم إليها من ابتلائه وامتحانه، كما وفقهم للأعمال الصالحة التي هي من جملة أسباب وصولهم إليها) وفي الحديث الحسن: "إن الرجل ليكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل فلا يزال يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها" الصحيحة

*****

"تأملي(وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون) في هذه الآية عدة حكم وأسرار ومصالح للعباد، فإن العبد إذا علم أن المكروه قد يأتي بالمحبوب، والمحبوب قد يأتي بالمكروه لم يأمن أن توافيه المضرة من جانب المسرة، ولم ييأس أن تأتيه المسرة من جانب المضرة؛ لعدم علمه بالعواقب فإن الله يعلم منها ما لا يعلمه العبد" ابن القيم

*****

قال تعالى ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) قال سليمان بن القاسم : كل عمل يعرف ثوابه إلا الصبر ، قال : كالماء المنهمر ، قال الأوزاعي : ليس يوزن لهم ولا يكال لهم وإنما يغرف لهم غرفا .. تذكري بأن الفوز بالمطلوب المحبوب ، والنجاة من المكروه المرهوب ، ودخول الجنة ، إنما ينال بالصبر . قال تعالى ( والملائكة يدخلون عليهم من كل باب * سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار ).

*****

قال تعالى ( إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين ) قال ابن القيم-رحمه الله-: لا تقوم التقوى إلا على ساق الصبر. وقال : قال بعض العارفين : إنه لتكون لي حاجة إلى الله فأسأله إياها ، فيفتح علي من مناجاته ومعرفته ، والتذلل له ، والتملق بين يديه : ما أحب أن يؤخر عني قضاءها ، وتدوم لي تلك الحال .

*****

هلا استشعرت وأنت تقرئين كتاب الله أنه رسائل من ربك لك ، فهل ستعين رسائله ؟ وأنه سبب ممتد من الأعلى سبحانه طرفه بيده والطرف الآخر بيدك ، فما ظنك بمن تمسك به ؟ وفي الحديث الصحيح " أبشروا أبشروا ، أليس تشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ؟ قالوا : نعم ، قال : فإن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم ، فتمسكوا به فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا " الصحيحة.

*****

إن أفضل طريقة لحفظ ما حفظتيه من كتاب الله من النسيان قيام الليل به، والمداومة على قراءته بالنهار، وهذه وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لصاحب القرآن، وفي الحديث الصحيح : " إذا قام صاحب القرآن فقرأه بالليل والنهار ذكره ، وإن لم يقم به نسيه " الصحيحة.

*****

البر اسم من أسمائه سبحانه معناه : العطوف على عباده، المحسن إليهم، عم ببره جميع خلقه، فلم يبخل عليهم برزقه، مصلح لأحوال العباد في الدنيا والدين، وهو البر بالمحسن في مضاعفة الثواب له، وبالمسيء في الصفح والتجاوز عنه، فاسم البر يورث في قلب المؤمن الطمأنينة بأن رزقه عند كثير الإحسان، ويفتح للمكروب أبواب الأمل بأن حاجته سيقضيها كثير الإنعام، فله الحمد سبحانه.

*****

الله سبحانه بر يحب البر ويأمر به، ويحب من يتخلق به من عباده الأبرار، ومن أجمع الآيات التي ذكرت أعمال البر آية (177) في سورة البقرة، فراجعيها وليكن شعارك اليوم " لنكن من الأبرار " لعلنا ننال بره سبحانه، ونفوز بقوله ( إن الأبرار لفي نعيم * على الأرائك ينظرون ) .
إذا أردت أن تعرف حقيقة شخص ما فانظر إليه حين يتكلم,فإن لسانه يغترف لك مما في قلبه حلو وحامض, فيبين لك طعم قلبه اغتراف لسانه,كما تدرك بلسانك طعم ما في القدور, وفي الحديث الصحيح قال صلى الله عليه وسلم " لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه, ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه"صحيح الترغيب. يقول يحيى بن معاذ: القلوب كالقدور تغلي بما فيها, وألسنتها مغارفها

*****

يقول ابن القيم : "فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى فقد أساء إليه غاية الإساءة , وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه, فأضاعوهم صغارا , فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آبائهم كبارا ، كما عاتب بعضهم ولده على العقوق, فقال: يا أبت إنك عققتني صغيرا فعققتك كبيرا, وأضعتني وليدا فأضعتك شيخا"

*****

(إن الصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة ساذجة خالية من كل نقش وصورة، وهو قابل لكل ما ينقش فيه، ومائل إلى كل ما يمال به إليه، فإن عود الخير وعلمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة وشاركه في ثوابه أبواه وكل معلم له ومؤدب، وإن عود الشر وأهمل إهمال البهائم شقي وهلك، وكان الوزر في رقبة مربيه والقيم عليه) الغزالي

نشر بتاريخ 10-02-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 6.01/10 (3104 صوت)


 

القائمة الرئيسية

القائمة البريدية

أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.alwa7at.net - All rights reserved


الواحات | واحة الصوتيات | الرئيسية